بنات بلاديسياسة

المنصوري تستعد لخلافة بلقايد على رأس مجلس مدينة مراكش

باتت القيادية بحزب الأصالة و المعاصرة ورئيسة مجلسه الوطني فاطمة الزهراء المنصوري قريبة من الظفر بعمودية مدينة مراكش خلفا للعربي بلقايد، فبعد التحالف بين الجرار و الحمامة ،أعلن يونس بوسكسو المنسق الاقليمي للميزان رسميا اليوم الأحد، في ندوة صحفية دعمه للتحالف الثلاثي مع حزبي الأصالة والمعاصرة والتجمع الوطني للأحرار، من أجل تشكيل مجلس جماعة مراكش .

وتجدر الإشارة إلى أن فاطمة الزهراء المنصوري تعتبر من النساء المغربيات الرائدات في تسيير الشأن المحلي ، إذ سبق لها ترأس مجلس مدينة مراكش خلال الولاية الإنتدابية 2009 –  2015، عن حزب الأصالة والمعاصرة ، كأول امرأة تترأس مجلسا جماعيا بالمغرب .

وتمكن حزب الأصالة والمعاصرة من احتلال المرتبة الأولى في انتخابات الجماعات بمراكش في الثامن من شتنبر الجاري ، بعد حصده 18 مقعدا في المجلس الجماعي ، وحل حزب التجمع الوطني للأحرار ثانيا ـ15 مقعدا، ثم الاستقلال بـ11 مقعدا، فيما احتل كل من الاتحاد الدستوري والعدالة والتنمية المرتبة الرابعة بـ8 مقاعد لكل منها، ثم الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بـ 7 مقاعد، والحركة الشعبية بـ4 مقاعد، وبعده حزب العمل وجبهة القوى الديقراطية بثلاث مقاعد لكل منهما، في حين حصل كل من الحركة الديمقراطية الاجتماعية والتقدم والاشتراكية واليسار الاشتراكي الموحد وحزب الأمل على مقعد واحد لكل واحد منهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى