بنات بلاديصوت بلاديمجتمع

الطفلة “ألاء كريم” توجه رسائل لمروجي المحتوى التافه عبر قنوات التواصل الإجتماعي

يشهد الانتاج الرقمي ثورة بحيث اصبحت قنوات اليوتوب تتكاثر كل يوم كما يتكاثر الفطر، وهو ما اسفر عن كثرة القنوات التي تروج محتوى تافها، هذا المحتوى اثار قلق العديد من المستهلكين الذين يخشون على الاجيال القادمة من استهلاك التفاهة فكان هذا من بين الحوافز التي جعلت طفلة صغيرة تعد حلقة عن المحتوى التافه وتثور في وجه التفاهة وترفض تسويق منتوج رقمي يروج للتفاهة بل وتثور في وجه كل من يجعل من الحمقى مشاهير وتدعو الى الاقتداء بنبينا الكريم وبملكنا ووالدينا واستاذتنا وكل من يسوق المنتوج الهادف انها الاء طفلة ذات الثماني سنوات لم يمنعها تكوينها الفرنسي من ان تعشق اللغة العربية وتعد مواضيع هادفة بلغة سليمة وبليغة وكان للبيئة التي نشات فيها دور في حبها للكتاب عامة وعشقها للغة العربية الشيء الذي خلق لديها نوعا من النبوغ وشخصية قوية واعية انها الطفلة الاء التي ترعرعت وسط الكتب وعشقت الكتاب فكان حبها لكل ماهو هادف ومفيد دافعا لمناقشة المحتوى التافه باليوتوب رغبة منها في وقف زحف التفاهة من جهة وتوجيه الاطفال وحتى الكبار الى رفض المحتوى الرقمي التافه الذي يكرس ازمة وانحطاطا اخلاقيا من شانه التاثير على الاجيال القادمة الطفلة الاء بالرغم من صغر سنها الا انها واعية بما للانتاج الرقمي الفارغ من تاثير اما قد يحدثه من صناعة جيل غبي يتهافت على التفاهة والفضائح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى