مجتمع

”إفريقيا” تطلق حملة جديدة للترشيحات للمشاركة ببرنامج 1000 فكرة

أطلقت “أفريقيا” يوم أمس، الحملة الجديدة للترشيحات من أجل المشاركة في برنامج 1000 فكرة،في دورته الثانية،وذلك ابتداء من فاتح دجنبر الجاري.

وتهدف شركة “أفريقيا” المغربية لتوزيع المحروقات،باعتبارها شركة مواطنة،إلى تطوير وخلق المقاولات في المغرب من خلال مبادرة 1000 فكرة، التي تهدف إلى تحويل أفكار الشباب المغاربة المتحمسون إلى مشاريع ملموسة.والتي لا تشترط في حاملي المشاريع بالضرورة امتلاك شهادة أو تجربة.

يشار أن شركة “أفريقيا”،أطلقت أواخر سنة 2019، برنامج 1000 فكرة، المستمد من مقاربة مبتكرة ورؤية ملتزمة للمقاولة الاجتماعية، وتهدف مبادرة 1000 فكرة إلى تشجيع حاملي المشاريع ومساعدتهم على تحقيقها من خلال إنشاء مقاولات حقيقية. ومنذ إطلاقها، رافقت هذه المبادرة 516 مشروعا، أفضت إلى خلق 389 مقاولة جديدة، بدأت بالعمل الفعلي في السوق الوطنية. تعد هذه النتيجة ثمرة انتقاء دقيق من بين أزيد من 14.000 مشروع مرشح، و950 مقابلة تم إجراؤها عبر الجهات الإثني عشر للمملكة.

وقد أسفرت النسخة الأولى من المبادرة على نتائج مهمة، إذ ساهمت في إنشاء 389 مقاولة جديدة واعدة، موزعة عبر جميع أنحاء التراب الوطني، والتي بدأت فعليا خطواتها الأولى في السوق المغربية وفق لغة البلاغ.

وتابع المصدر ذاته،أن الشركة، انكبت من خلال هذه المبادرة على دراسة أكثر من 14 ألف ملف، توصلت بها بعد الإطلاق الرسمي لحملة تقديم الترشيحات في أواخر سنة 2019. وبعد مرحلة دراسة دقيقة لكل ملف، انتقل الخبراء الساهرون على 1000 فكرة إلى جل الجهات الإثنى عشر للمملكة وذلك لإجراء أكثر من 950 مقابلة.

على إثر هذه الدراسة،جرى اختيار ومرافقة 516 مشروعا في قطاعات متنوعة كالتجارة، الإلكترونيات، الفلاحة، الصناعة الغذائية، النسيج، الملابس، التعليم، الخدمات، الصناعة التقليدية، قطاع التواصل والوسائط المتعددة.

وطور أزيد من 90٪ من حاملي المشاريع نموذجا أوليا تم اختباره في السوق، و97٪ منهم نجحوا في إنشاء إطار قانوني، فيما حقق 70٪ منهم أرقام مبيعات متواترة. وتمكن برنامج 1000 فكرة من التأثير بشكل إيجابي على سوق الشغل، لأن هذا الابتكار الاجتماعي الذي يحمل بصمة “أفريقيا” أتاح بالفعل إمكانية خلق 500 فرصة شغل (عقود عمل غير محددة، عقود محددة، تداريب، إلخ)، أما من حيث التوزيع بين الجنسين، بلغت نسبة المشاريع المختارة المحمولة من طرف الذكور 70٪، فيما وصلت نسبة المشاريع النسائية إلى 30٪. أخيرا، وبفضل المواكبة التي اقترحها البرنامج، تم تحويل 80٪ من المشاريع التي دعمتها المبادرة، من مرحلة الفكرة إلى مراحل أكثر تقدما.

لإضفاء طابع واقعي على طموحات حاملي المشاريع، عملت “أفريقيا” يضيف البلاغ، على تنظيم قرابة 367 دورة تدريبية في جل جهات المملكة، بما يفوق 648 ساعة، مخصصة للمهارات الشخصية، التي تعتبر أساسية لأي مقاول.

خلال هذه الظرفية الخاصة للأزمة الصحية، عملت “أفريقيا” على مضاعفة جهودها لتكييف نظم التدريب مع الحجر الصحي، حتى لا تترك المقاولين بمفردهم، إذ تحولت صيغة الدعم واتخذت شكلا رقميا عرف نجاحا كبيرا وسط المستفيدين.

بالموازاة مع ذلك، أبرمت” أفريقيا” اتفاقية مع شريك معترف به دوليا في هذا المجال هو ebel Business School من خلال منهجيته المبتكرة، كون فريق Rebel مدربين مغاربة على منهجه، الذي يقدم تجربة فريدة تسمح للمستفيدين بتحرير قدراتهم، وإنجاز مشاريعهم في مدة وجيزة.

بعد الانتهاء من المرحلة الأولى الخاصة بالتدريب، استفاد حاملو المشاريع من 4 أشهر من الاحتضان، تلقوا خلالها دعما كاملا، شمل تنظيم 854 حصة للتكوين فردية وجماعية في التنمية الذاتية، وورشات عمل موضوعاتية خلال معسكرات تدريبية. وخلال المرحلة المخصصة لحضانة المشاريع تمكن المقاولون من إيجاد أجوبة ملموسة لمختلف التحديات التي واجهوها، وذلك بفضل دعم خبراء متميزين في مجال ريادة الأعمال.

وأضاف البلاغ،أن برنامج 1000 فكرة مستلهم من رؤية “أفريقيا” للمسؤولية الاجتماعية للشركات RSE وجرى تصميمه خصيصا لدعم مشاريع مقاولاتية، تبدأ من الفكرة إلى التنفيذ النهائي، ولتحقيق ذلك اعتمدت “أفريقيا” على خبرة ثلاثة شركاء وطنيين ودوليين هم، منظمة التدريب البريطانيةRebel Business School، واثنتين من أكبر حاضنات المقاولات في المغرب هما “بداية”BIDAYA  و”المركز المغربي للابتكار وريادة الأعمال الاجتماعية (MCISE) “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى